الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
شرح بعض الامثال العربية
حلول تمارين كتاب الرياضيات للسنة اولى ثانوي جذع مشترك علوم وتكنولوجيا
اضحك من قلبك
نكتة تجعلك تبتسم
المنتدى يتصدر لائحة 10 منتديات نشيطة في مجال التعليم !
نشيد يا طيبه
إذاعة القارئ / عبدالرحمن السديس
في رحاب محرم... و يوم عاشوراء
كيف نستفيد من رمضان (خطوات عملية)
أضحك مع الشيخ الحويني وقصة الأعرابي الذي تغدى مع الأمير
9/8/2017, 19:13
9/8/2017, 19:09
6/8/2017, 22:52
6/8/2017, 22:49
6/8/2017, 03:05
29/7/2017, 22:16
29/7/2017, 22:15
29/7/2017, 22:15
29/7/2017, 22:14
29/7/2017, 22:12
hadil hadola
hadil hadola
hadil hadola
hadil hadola
hadil hadola
حميد العامري
حميد العامري
حميد العامري
حميد العامري
حميد العامري
sa3a


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا


شاطر
 

 جميع دروس الادب 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحلام بريئة
أحلام بريئة


عضو مشارك

عضو مشارك
معلومآت إضافية
انثى
عدد المساهمات : 102
نقاط : 124
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 18/12/2012
العمر : 21
الموقع : في وطني الغالي

جميع دروس الادب 1 Empty
مُساهمةموضوع: جميع دروس الادب 1   جميع دروس الادب 1 Empty22/1/2014, 01:19

للشعب العلمية :
علوم تجريبية
رياضيات
تقني رياضي
تسيير و اقتصاد

الفهرس :

النصوص الأدبية ص المطالعات الموجهة ص النصوص التواصلية ص
النزعة العقلية في الشعر 02 الحمامة و الثعلب و مالك الحزين 04 أثر النزعة العقلية في القصيدة العربية 06
الدعوة إلى الجديد و السخرية من القديم 07
08 قصة أهل البصرة من المسجديين 10 الصراع بين القدماء و المحدثين 11
من شعر الزهد 11 مقتطفات من رسالة الغفران 13 الدعوة إلى الإصلاح و الميل إلى الزهد 14
التقليد و التجديد في النتاج الشعري 15 المقامة العلمية 16 من مظاهر التجديد و التقليد في الشعر 17
نشاط النثر 18 خواطر في بناء الحضارة 20 الحركة العلمية و أثرها على الفكر و الأدب 20
الحكمة و الفلسفة في الشعر 21 حي بن يقضان ( الجزء الأول ) 23 الحركة العقلية و الفلسفية في الحواضر العربية 24
أثر التناقضات الاجتماعية في النتاج الأدبي 25 حي بن يقضان ( الجزء الثاني ) 27 الحياة الاجتماعية و مظاهر الظلم 28
من قضايا الشعر في عهد الدولة الرستمية 29 الشاعر المضطهد 30 نهضة الأدب في عهد الدولة الرستمية 31
الشعر في ظل الصراعات الداخلية على السلطة 32 حزن أب 33 استقلال بلاد المغرب عن المشرق 34
وصف الطبيعة و المدائن الجميلة 35 كتاب الطبيعة 37 خصائص شعر الطبيعة 38
رثاء الممالك و المدن 39 حمار الحكيم 40 رثاء الممالك و المدن و خصائصه الفنية 41
الموشحات 42 ألف ليلة و ليلة 44 الموشحات و الغناء 44


نص أدبي : النزعة العقلية في الشعر
تعريف الشاعر أبي تمام :
أَبو تَمّام188 - 231 هـ / 803 - 845 م
هو حبيب بن أوس بن الحارث الطائي ، أحد أمراء البيان ، ولد بجاسم ، من قرى حوران بسورية ؛ وهي قرية قرب دمشق على طريق طبرية ، وذلك نحو سنة 796م الموافق لـ 180 هـ ، وقيل 803 م الموافق لـ 188هـ .
رحل أبو تمام إلى مصر واستقدمه المعتصم إلى بغداد فأجازه وقدمه على شعراء وقته فأقام في العراق ثم ولي بريد الموصل فلم يتم سنتين حتى توفي بها.
كان أسمر، طويلاً، فصيحاً، حلو الكلام، فيه تمتمة يسيرة، يحفظ أربعة عشر ألف أرجوزة من أراجيز العرب غير القصائد والمقاطيع.
في شعره قوة وجزالة ، واختلف في التفضيل بينه وبين المتنبي والبحتري ، له تصانيف،
منها: فحول الشعراء، وديوان الحماسة، ومختار أشعار القبائل ، ونقائض جرير والأخطل، نُسِبَ إليه ولعله للأصمعي كما يرى الميمني
وذهب أحد الباحثين إلى أن والد أبي تمام كان نصرانياً يسمى ثادوس، أو ثيودوس ،
واستبدل الابن هذا الاسم فجعله أوساً بعد اعتناقه الإسلام ووصل نسبه بقبيلة طيء، وكان أبوه خماراً في دمشق وعمل هو حائكاً فيها ثمَّ انتقل إلى حمص وبدأ بها حياته الشعرية.
وفي أخبار أبي تمام للصولي : أنه كان أجش الصوت يصطحب راوية له حسن الصوت فينشد شعره بين يدي الخلفاء والأمراء

مناسبة القصيدة :
كتب أبو تمام هذه القصيدة بعد النصر الذي حققه الخليفة العباسي المعتصم حينما فتح عمورية مسقط رأس الإمبراطور الروماني تيوفل ، و كانت هذه المعركة بمثابة رد على اعتداء إمبراطور الروم على بلدة زبطرة العربية، التي عاث فيها الروم فسادا وقتلا و تدميرا، و انتقاما لما حل بتلك المرأة العربية حينما اعتدى عليها في السجون الرومانية، فهتفت مستنجدة ((وامعتصماه!))... سخر الجنود بهتافها وتعجبوا كيف يستطيع المعتصم أن يسمعها، بل كيف يقوى على الحصون المنيعة لامبراطوية عظيمة تدعى روما، ولما سمع الخليفة المعتصم بشأن المرأة قال قولته الشهيرة : والله لآتينهم بجيش أوله عندهم وآخره عندي . لكن المنجمين حذروا الخليفة من الهزيمة إن مضى سريعا ، وقالوا أنه يتوجب عليه الانتظار إلى زمن نضج التين والعنب، لكنه المعتصم لم يؤمن بتنجيمهم، وآمن بتقديم الأسباب من أجل النصر ، كما علمنا الله .. ومضى إلى الحصون فاكتسح أنقرة، واتجه إلى عمّورية فدك قلاعها وهزم جيشها ، وحرر تلك المرأة العربية . فنَظـَمَ أبو تمام هذه القصيدة وقد شهد المعركة الفاصلة .
وفي القصيدة سخرية من المنجميمين، حينما حذروا المعتصم من فتح عمورية، وتأكيد قاطع على أن قوة الحرب هي وحدها الحد الفاصل لتحقيق النصر .
أثري رصيدي اللغوي :
* إنباء : إخبارا (من أنبأ ينبئ إنباء أي اخبر يخبر إخبارا)
* الحد : الفصل * الصفائح : جمع صفيحة وهي الحديدة والمقصود هنا السيوف
* الأريب : جمع ريبة : الظن . * شهب الأرماح : الرماح رؤسها تلمع مثل الشهب
* الخميسين : مثنى الخميس وهو الجيش ؛ وسمي خميسا لأنه ينقسم على خمسة أقسام
* السبعة الشهب : هي الكواكب السيارة السبعة؛ وهي عند العرب : (عطارد ، الزهرة ، الشمس ، القمر ، المريخ ، المشتري ، زحل)
* تخرّصا : كذبا . * نبع : شجر صلب يتخذ منه القسيّ .
* غرب: شجر رخو ينبت على شاطئ النهر . * مجفلة عنهن: من الفعل أجفل بمعنى أسرع ، والمقصود أن الأيام ستكشف عن عجائب بسرعة
* دهياء : كارثة . * حُفّلا : الناقة التي امتلأ ضرعها باللبن

اكتشاف معطيات النص :
- يرمز السيف للقوة ، ويقصد بالكتب التمائم
- فضّل أبو تمام السيف عن الكتب في مجال الحرب
- عقد الشاعر موازنة بين أدوات القتال التي تحقق النصر وبين مزاعم المنجمين التي تثبط الهمم ، فأما أدوات القتال كالرماح مثلا تؤدي دورها الفعّال في المعركة بلمعانها وحركتها وتأثرها على المحاربين ، وأما التنجيم فلا قيمة له ، إذ أثبت فشله في تحقيق النصر وهو الذي زعم أن الهزيمة ستلحق بجيش المسلمين إن مضى لتوه إلى المعركة لكن المسلمين انتصروا بفضل مضيهم
- وقف الشاعر من أقوال المنجمين موقف الساخر المستهزئ بهم المتحدي لهم أن يأتوا بالحقيقة قبل وقوعها
- علاقة المنجمين بأخبار الناس هي الزيف والكذب عليهم، وإحباط عزائمهم
- قيمة الفتح أنه فتح عظيم، والدليل على عظمته أنّ الشعر والنثر يعجز عن الوفاء بحقه ووصفه
- المقصود بفتح الفتوح هو الفتح العظيم الذي لا نظير له
- انهزم لروم شر هزيمة ، وألحق الدمار بمدينتهم فاستوحشت ساحتها وميدانها، وأكلتها النيران من كل جانب ، فغدت ذليلة
- المخاطـَبُ الخليفة المعتصم ، الذي كان دوره في المعركة أنه كان قويا صلبا قاد الجيش للنصر بفضل الله

مناقشة معطيات النص :
- بدأ الشاعر قصيدته بحكمة يمجد فيها السيف ويسخر من المنجمين
- التنجيم هو علم التنبؤ الغيبي. نشأ في بلاد مابين النهرين بشمال العراق. وكان يعني بالطالع للتعرف عل أمور مستقبلي. ومارس السومريون والبابليون فن التنجيم من خلال مراقبة الشمس والقمر والنجوم والمذنبات وأقواس قزح للتنبؤ بالأوبئة والمحاصيل والحروب. وفي سنة 1000 ق.م. أصبح لدي البابليين والآشوريين مجموعة دلائل نجمية للقياس التنبؤي عليها. فحددوا من خلالها الأيام السيئة الطالع وأيام السعد
مكانة التنجيم في المجتمع ، بين مؤمن به لضعف نفسه وكثرة همه ، وبين منكر له ، علما أنه أكثر انتشارا في البلدان الفقيرة والمتخلفة
- أعلل تحليل الفكرة وعمقها، باعتماد الخيال ( الصور البيانية) والعاطفة القوية
- سبب ذم الخرافات والنفور منها أنها أضاليل تبعد الإنسان عن الحق والحقيقة ومن ثم فهي مدعاة إلى التخلف والرجوع إلى الوراء ن والفشل الذريع
- يعكس النص بعض مظاهر البيئة الفكرية والمادية لاسيما تلك التي تمثلت في ضعف الوازع الديني والإيمان بالخرافات والخوف منها، كما ورد في البيت السابع
أفكار النص الأساسية هي :
1- تمجيد القوة والسخرية من المنجمين (من البيت 1 إلى 8 )
2- تعظيم الفتح والفرح بالنصر (من البيت 9 إلى 11)
3- تصوير الدمار والحريق الذي خلفته المعركة في عمورية (من البيت12 إلى 13)
الصور البيانية في النص :
البيت الأول : السيف أصدق إنباءً: استعارة مكنية حذف المشبه به وهو" الإنسان" ، وأبقى على صفة من صفاته وهي الصدق في الإنباء ، أثرها هو توضيح معنى النصر لا يكون إلا بالسيف في ميدان المعركة ، وتقوية هذا المعنى في نفس القارئ
البيت الثالث : شبه الرماح بالشهب اللامعة التي تظهر في السماء ، ووجه الشبه بينهما هو اللمعان ، وأداة التشبيه محذوفة ، فهو تشبيه مفصل مؤكد
ملاحظة :
عندما تذكر أداة التشبيه يسمى مرسلا، وعند حذفها يسمى مؤكدا ، وعندما يذكر وجه الشبه يسمى مفصلا ، وعندما يحذف يسمى مجملا

تحديد بناء النص :
- الغرض من الاستفهام في البيت الرابع هو:السخرية من المنجمين والاستهزاء بهم ، وسبب تكراره هو تأكيد الإنكار الشديد على المنجمين وعلى تنجيمهم
- توحي كلمة زعموا وصاغوه ، باصطناع الفكرة وطبخها للناس من نسج خيالاتهم
- استمد الشاعر صوره من الطبيعة ، ومن واقع الحياة والمعركة
- النمط الغالب على النص هو الوصف والسرد والحجاج
- حجج المنجمين واهية باطلة لا أساس لها من الصحة فهي مستمدة من نسج الخيال، أما أدلة الشاعر فمنطقية تستند إلى الواقع والتجربة، والتجربة خير دليل وبرهان
تفحص الاتساق والانسجام :
استطاع الشاعر أن يقيم جسرا ليعبر عليه من فكرة إلى فكرة ، يسمى هذا بالوحدة العضوية



مطالعة موجهة : الحمامة و الثعلب و مالك الحزين
ابن المقفع:
ابن المقفع : من أصل فارسي ، اسمه الحقيقي روزبه بن دازويه ، كان مجوسيا ثم أسلم فسمي عبد الله بن المقفع . نشأ في البصرة نشأة عربية متأثرة بالثقافة الفارسية وكتب لبعض الولاة في العصر الأموي ثم العباسي . قتله سفيان بن معاوية والي البصرة بأمر من الخليفة المنصور ، بتهمة الزندقة سنة 142هـ .
كان ابن المقفع فصيحا ذا ثقافة واسعة مزدوج الفكر واللغة بين العربية والفارسية . ترجم كثيرا من الكتب والرسائل الفارسية إلى العربية ، أشهرها : كليلة ودمنة ، الأدب الصغير، والأدب الكبير ، وقيل أنه زاد فيها من تأليفه ، وله الفضل الكبير في الارتقاء بفن الإنشاء.
اكتشاف معطيات النص:
- راوي القصة شهرزاد بنت الوزير ، على لسان الفيلسوف بيدبا ، روتها على مسمع الملك شهريار
- المشكلة التي تعاني منها الحمامة طول النخلة ، وصعوبة الوصول إليها بالعش إلا بشق الأنفس
- سبب حزن الحمامة هو ثعلب ماكر يهددها تحت تلك النخلة ، فكانت ترمي له صغارها
- نصحها مالك الحزين بأن لا تأبه بتهديد الثعلب ، وتقول له إن صعدت إليّ طرت فأكلتَ أفراخي ونجوتُ أنا
- لكن نصيحة مالك الحزين باءت بالفشل ، ولم تنفع الحمامة في شيء
- دبّر الثعلب مكيدة لمالك الحزين لمّا أخبرته الحمامة بأنه صاحب تلك النصيحة
- غرّه بمدحه للطيور على انها تستطيع ما لا تستطيعه الحيوانات البرية ، إذ إنها تستطيع وضع رأسها بين جناحيها ، ولما فعلها مالك الحزين انقض عليه الثعلب فقتله
العبرة من هذه القصة هي: جزاء من ينصح غيره وينسى نفسه

مناقشة معطيات النص:

تحكي هذه القصة عن حمامة نقلت عشها إلى رأس نخلة ، فهددها الثعلب ، فغدت تعطيه صغارها ، وشكت مالك الحزين فأعطاها حلا بأن ترفض ، فانتقم الثعلب منه بتدبير مكيدة جعلته يضع رأسه بين عنقه فينقض الثعلب عليه .

البناء الفني للقصة:
شخصيات القصة :
1- الثعلب : المكار المخادع المتظاهر بالحب ، لا ييأس أبدا في سبيل الإطاحة بفريسته
2- مالك الحزين: المحسن لكن في غباء جعله يعطي النصيحة لغيره وينسى نفسه .
3- الحمامة : الطيبة لكن في غباء جعلها لا تعرف كيف تحافظ على صغارها
المكــــــان :
رأس النخلة (مكان ضيق) ، العش (مكان ضيق) ، شاطئ النهر (مكان واسع .
الزمــــان :
كان مبهما غير دقيق ، حتى يبين أن الحكمة في القصة وليس في زمانها
الحبكـــة :
تفاعلت أحداث القصة وتطورت إلى درجة من التعقيد ، إذ بدأت القصة بمقدمة تمثلت في تصوير مشهد الحمامة مع الثعلب
ثم عقدة تمثلت في تدبير الثعلب مكيدة لمالك الحزين على شاطئ البحر ، وصراع بين المحسن الناصح والماكر الخبيث
ثم حلّ تمثل في سذاجة الحمامة ، وغرور مالك الحزين وغباؤه ، وانتصار الثعلب بالمكر والدهاء
**جاءت أحداث هذه القصة متسلسلة ؛ تسلسلا محكم البنيان ، مترابطة ترابطا منطقيا

البناء اللغوي للقصة:
- الاعتماد على الفعل الماضي
- الاعتماد على الأسلوب الخبري لأنه الأنسب للسرد القصصي
- الاعتماد على أسلوب الحوار
- بداية القصة بلفظة ( زعموا ) لتدل على أنها نسيج من خيال ، وخرافة من بيان
أهداف القصــة:
الجبن والسذاجة عار لصاحبهما
وجوب تقديم النصيحة للغير ، لكن مع الحذر في الوقوع فيما ننصح به الغير أن يتجنبوه
المكر والدهاء والخبث والخداع أسلحة قد تنجح في الدنيا مع الغفّل السذّج


عبارة زعموا:" واو الجماعة" في هذه الجملة، تعود لحكماء الهند، وقد استعملها الكاتب ليبعد عنه تهمة الكتاب، وبواسطة هذه العبارة يفهم القارئ أن هذه الأمثولة تحمل التكذيب أو التصديق.

الحمامة: إن الحمامة تتصرف حسب غريزتها، مسَيَّرة بغريزة التناسل تعد عشها في حينه وتخاف على فراخها وتنقل عشها إلى رأس نخلة باسقة، فهي تبعد بصغارها ولا تدعها في متناول من يضمر لها الشر. كل هذا طبيعي وواقعي. لكن الثعلب أخافها وكانت تلقي له فراخها لكي تنجو بنفسها. فالحمامة ترمز إلى غريزة الأمومة وحفظ النسل وحب البقاء.
مالك الحزين: وهو يرمز إلى فئة من الناس الذين يسدون الخير للآخرين ولا يعرفون خير أنفسهم. وهو يبدو أكثر ذكاءً من الحمامة، يفطن إلى واقع الأشياء ومعطياتها وينفذ منه إلى النجاة. فقد عرف أن الثعلب لا يتسلق وأن الحمامة تستطيع الطيران. لكن معرفته ناقصة، فهو على ذكائه، يفسد عقله الغرور حين مدحه الثعلب وصدق قول الثعلب أنه متفوق على غيره. إلى أن كانت نهايته.
الثعلب: يمثل الغدر أي العقل، عندما يضع نفسه في خدمة الشر ليضاعف من قدرته على الأذى. فالثعلب يكسب رزقه من لحوم الآخرين. إنه رمز الأنانية الغادرة التي تستحل كل حرام لتحقيق هدفه. وهو في ذكائه يستفيد من غباء الآخرين. لقد ألم بالحمامة وأكل فراخها بعد أن استفاد من خوفها وغبائها. وكأن الكاتب يرمز إلى القول أن ضعيفي الحيلة والتدبير في الوجود هم ضحايا ذوي الحيلة والمكر.
غاية الكاتب:
1- أن العقل ليس فضيلة إذا استخدمه صاحبه في سبيل الشر
2- أن أصحاب المكر والحيلة هم الناجحون في الواقع،
يحيون من فضل ما ينزلونه بالآخرين من خسائر
الحمامة في وداعتها ورقتها وخوفها أصيبت بالثكل ومالك الحزين لقي مصرعه من الخير الذي أسداه لسواه، ولم يحظ ويفز إلا الثعلب وهو الأشد لؤما والأكثر غدرا.
* ملاحظة: مالك الحزين هو طائر من طيور الماء زعموا أنه دعي بذلك لأنه لا يزال يقعد بقرب المياه ومواضع نبعها من الأنهار، فإذا نشفت يحزن على ذهابها ويبقى حزينا، كئيبا، وربما ترك الشرب حتى يموت عطشا، خوفا من زيادة نقصها إذا شرب منها.

إعراب إنّكنّ تدرين :
إنكن: "إن" حرف نصب، وتوكيد، ومصدري مشبه بالفعل، مبني على الفتح. لا محل له من الإعراب.
والكافُ ضمير متصل مبني على الضم، في محل نصب، اسم إنَّ.
والنونُ حرف دال على جمع الإناث، مبني على الفتح، لا محل له من الإعراب.
تدرين : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون الن***، ونون الن*** ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل والجملة الفعلية في محل رفع خبر " إن "




نص تواصلي : أثر النزعة العقلية في القصيدة العربية
اكتشاف معطيات النص:
- روافد الحياة العقلية في العصر العباسي الأول هي الترجمة ، والمحاورات والمناظرات
- لم يكن الشاعر العباسي بمنأى عن هذه الحركة العقلية
- فقد استقى الشعراء معارفهم وثقافتهم من جميع أنواع المعرفة وبخاصة الهندية والفارسية واليونانية
- أثرت ثقافات الأمم غير العربية في القصيدة العربية تأثيرا قويا ، فكان الشاعر ينظم قصيدته فيضمّنها علوما ومعارف اكتشفها غير العرب
إن تأثر القصيدة العربية بالحركة العقلية في العصر العباسي سببه الانفتاح على الفكر الفلسفي وأبواب المنطق ومقاييسه ، بحثا عن حقائق الأشياء واستنباط دقائقها من قبل أصحاب الملل والنحل
- أصحاب الملل والنحل هم أصحاب المذاهب الدينية والعقائدية التي اختلفت نظرتها إلى تعاليم الدين الاسلامي ، وانتشرت في العصر العباسي
- أثر كتابا الأدب الكبير والأدب الصغير لابن المقفع في الشعر العربي ، إذ نجد كثيرا من الشعراء العرب في تلك الفترة يفردون قطعة طويلة في قصيدتهم من تجارب الفرس وحكهم ووصاياهم وآداب سلكوهم التي تحدث عنها الكتابان
-المعتزلة هي فرقة كلامية (أي تعتمد علم الكلام) ، تنتسب إلى واصل بن عطاء الغزال ، تميزت بتقديم العقل على النقل ، وبالأصول الخمسة التي تعتبر قاسما مشتركا بين جميع فرقها ، من أسمائها القدرية والوعيدية والعدلية ، سموا معتزلة لاعتزال مؤسسها مجلس الحسن البصري بعد خلافه معه حول حكم الفاسق
- استمد المعتزلة ثقافتهم من العلوم العقلية خاصة الفلسفة اليونانية
مناقشة معطيات النص:
ـ الأسباب التي جعلت الشاعر يتأثر بالحياة العقلية هو رقيها رقيا بعيدا , وما كانوا يجدون في ذلك من لذة عقلية .
ـ من الشعراء الذين تأثروا بالحياة العقلية في العصر العباسي بشار بن برد , وأبو نواس , و أبو العتاهية , وبشر بن المعتمر
ـ مصدر المنطق عند العرب هو الثقافة اليونانية
ـ تأثر أبو نواس بالثقافة الهندية في علم الطبائع لأن الهند نزعم أن الشيء إذا أفرط في البرد عاد حارا مؤذيا ...
لا يعجب السامعون من صفتي كذلك الثلج بارد حــار
وكان تأثير الثقافة الفارسية في الشعر والشعراء أشد , و لا ريب في أن الثقافة اليونانية كان تأثيرها في الشعر والشعراء أعمق بما فتحت أمامهم من أبواب الفكر الفلسفي وأبواب المنطق مقاييسه
مناقشة المعطيات
ـ هل هذه الآثار سلبية أم إيجابية ؟ أبد رأيك فيها .
الاستخلاص والتسجيل:
ـ ما سبب رقي الحياة وازدهارها ؟
ـ كيف كان أثره في الشعر بصفة خاصة , وعلى المجتمع بصفة عامة ؟
ـ اذكر بعض الأمم التي أثرت هذا الجانب
الإجابة
ـ هذه الآثار كانت إيجابية , لأن ثقافة أمة من الأمم لا يمكن أن تزهر إلا إذا تأثرت بغيرها .
ـ رقت الحياة العقلية في هذا العصر نتيجة الكتب الكثيرة التي ترجمت عن الهنود والفرس واليونان , كما هيأت له المحاورات والمناظرات بين أصحاب الملل والنحل والأهواء .
ـ كان أثر هذا الرقي واضحا في الشعر حيث كان من الشعراء من ألف في المنطق حتى يشحذ ذهنه وأذهان الشعراء من حوله .وهكذا استكشفوا لأنفسهم عالمهم " العقل " واشتقوا لهم آراء جديدة يدعمها العقل الذي شغفوا به وبأدلته وبراهينه . وانقسم المجتمع بين مؤيد لهذا ومعارض لذاك .
ـ الأمم التي أثرت هذا الجانب هي الأمة الهندية والفارسية واليونانية



نص أدبي : الدعوة إلى الجديد و السخرية من القديم (وصف الخمر )
اكتشاف معطيات النص:
الشقي في البيت الأول هو الذي يبكي على الأطلال
يهاجم الشاعر في البيت الأول البكاء على الأطلال وهي عادة الشعراء العرب في افتتاح قصائدهم
في حين يتغنى هو بالخمر وشاربها وفي ذلك سخرية من الجنس العربي وشعرائه أصحاب المقدمات
الطللية في بناء القصيدة العربية .

مناقشة معطيات النص:
مذهب الشاعر من خلال النص مذهب اللهو والمجون آثر زينة الحياة وغره لهوها فراح يتحجج بأن لائمه حسود وأفاض في السخرية من العنصر العربي من خلال استعمال الإنشاء في البيت الثاني والثالث

تحديد بناء النص :
نمط النص وصفي حجاجي من خلال وصف الخمر والبكاء على الأطلال ثم الانتصار لموقفه الساخر من
حياة العربي , والنص هذا ينم عن صراع شعوبي عرفته الحياة العباسية نتيجة اختلاط الأجناس وسيطرة
العنصر العجمي على مقاليد الحكم .
الانسجام والاتساق في تركيب فقرات النص :
بدأ الشاعر قصيدته بذم الوقوف على الأطلال والإشادة بوصف الخمر وفي هذا تجديد في بناء القصيدة العربية
التي كانت تبدأ بالوقوف على الأطلال .
مجمل القول في تقدير النص :
موضوع النص سخرية من بكاء الرسوم والدمن و إشادة بالخمر وشربها وفي ذلك ثورة على كل ماهو قديم
فقد دعا الشاعر من خلال قصيدته إلى نبذ العادات القديمة ومواكبة الحياة الجديدة وترك عهد البداوة والبساطة
إلى المدنية والحضارة بشرب الخمر والجود في سبيلها وقد قسم الشاعر قصيدته إلى أفكار أساسية هي :
1- ذم بكاء الأطلال والسخرية من أصحابه
2- الإشادة بالخمر والحث على طلبها
3- عتاب لائمه في الخمر
يتجلى في النص صراع فكري ومادي أما الأول فصراع الشعوبية بين العنصر العربي والفارسي وهي نزعة هدامة
لأن الإسلام لم يفرق بين عربي ولا عجمي إلا بالتقوى أما الثاني فصراع الحياة المادية وطبيعتها بين حياة البداوة
كما عرفها العرب وفيها العفة ونقاء السريرة وحياة اللهو والمجون والعربدة كما عرفتها الحضارة العباسية
جراء العنصر الأجنبي خاصة الفارسي



نص أدبي : الدعوة إلى الجديد و السخرية من القديم ( وصف النخل )
أتعرف على صاحب النص:
هو أبو علي الحسن بن هانئ المعروف بأبي نواس ولد بالأهواز من بلاد فارس سنة 145هـ من أم فارسية. نشأ في البصرة ، درس الشّعر رحل إلى الكوفة فأخذ عن أئمتها اللغة و النحو و الأدب، اشتهر باللهو و المجون ووصف كؤوس الخمر ، عرف بشعوبيته و أصله الفارسي ،توفي سنة 199هـ ، و قد نظم في جميع الأغراض و أجود شعره خمرياته.

اثري رصيدي اللغوي:
سرى: يسري سريا:مضى وذهب الليل قطعه بالسير / فتل: الحبل لواه والشيء اندمج وقوى والذراع عصبها فصاحبها أفتل افتلاء فتل ./ بيداء: هي الفلاة القفر (ج) بيد/ النخل : العطاء الشيء المعطى تبرعا ( الهبة)/ إبان : خلال/ فيئة:الشجر ظلل والريح الغصون حركتها / لبلبلة : اللبلاب نبات يلتوي على الشجر له ورق كورق اللوبيا ويسمى عاشق الشجر وحبل المساكين / خبل : يخبل خبلا : الحزن أو الهم ، الرجل أفسد عقله .
اكتشاف معطيات النص :
* اتخذ الشاعر موقفا خاصا من الرسوم والأطلال بحيث لم يبال بها ولم يحزن كما يحزن العربي عند تذكرها بل رفض الوقوف عندها كعادة الشعراء في قصائدهم .
* مظاهر حياة البدو التي رفضها الشاعر تبرز من خلال ثلاث نواحي : الحياة الاجتماعية بحيث تجلت مظاهرها من خلال سكن الخيام واستعمال الحبال لتماسكها" الطنب"وكذا مظاهر الطبيعة من سهول وجبال وذكر للحيوانات فيها كالحرباء والورل والضب والجمال.
* يهدف الشاعر وراء نفيه لمعرفة البدو وحياة البداوة إلى التجديد وميله إلى الحياة العصرية ورغبة منه في العيش الرغيد .
* دعا الشاعر معاصريه إلى وصف مظاهر الحياة العصرية من خلال التجديد في أشعارهم مع رفض القديم منه والاكتفاء بوصف عناصر الطبيعة الطبيعية والجامدة كالقصور الفاخرة . ترك حياة البداوة والبساطة إلى المدنية والحضارة

مناقشة معطيات النص:
* يدعو الشاعر معاصريه إلى الصدق الفني في قصائدهم وضح ذلك من خلال النص.
* الأسباب التي جعلت الشاعر يدعو إلى الثورة على التقاليد وعلى كل قديم ترجع إلى نزعته الشعبية وميله إلى أصله من خلال كراهيته إلى كل ما هو عربي ودعواته إلى التجديد.
* تظهر دعوة الشاعر إلى الصدق الفني من خلال البيت الأخير .

احدد بناء النص:
*يظهر الصراع الفكري من خلال نزعة الشاعر الشعوبية وهي صراع بين العنصر العربي والفارسي غير أنها نزعة هدامة لأن الإسلام لم يفرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى أما صراع الحياة المادية يظهر بين حياة البداوة والحياة الرغدة في الحواضر والقصور كما عرفتها الحضارة العباسية جراء العنصر الأجنبي خاصة الفارسي .
* يذكرنا البيت الأول بالمقدمة الطللية الغزلية .
* الألفاظ الدالة على ذلك : لا شجاني لا رسوم لا ابكي بيداء مقفرة لا شددت بها خيمة .. قصرا منيفا غناك طائرها
* نمط النص وصفي حجاجي

تفحص الاتساق والانسجام:
* تكرار النفي في الجزء الأول يعود إلى رفض الشاعر لكل
مظاهر البيئة البدوية ودعوته إلى الجديد.
* الأفكار : ( 1-7) رفض وترفع عن البداوة
( 8- 14) دعوة إلى الجديد في الشعر من خلال وصف الجوانب الحضارية .
* امتازت البيئتين المختلفتين اللتين وصفهما الشاعر ب: - البيئة البدوية بالبساطة من الناحية الاجتماعية فركز على المأوى والحيوانات والغطاء النباتي أما البيئة العصرية فامتازت بالفخامة والجمال .

أجمل القول في تقدير النص:
المجالات التي تناولها الصراع هي الحياة الفكرية والمادية بحيث دعا الشاعر إلى التجديد في الشعر من خلال التجديد في الموضوعات وهذا جانب ايجابي أما السلبي فهي السخرية من الإرث العربي وكذا الطابع الهدام خاصة وأن الصراع الفكري هدام إذ يحدث حربا عنصرية بين العرب والفرس والإسلام لم يفرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى .
* الأسباب التي أوجدت هذا الصراع هي النزعة الشعوبية وكذا العصبية والسعي إلى التجديد في الشعر خلال العصر العباسي .
* تعلل سهولة اللغة عند الشاعر بميله إلى التجديد .



مطالعة موجهة : قصة أهل البصرة من المسجديين
التعريف بصاحب النص:
ولد الجاحظ في مدينة البصرة في عهد خلافة المهدي ثالث الخلفاء العباسيين , نشأ فقيرا قبيحا و جاحظ العينين , طلب العلم في سن مبكرة فقرأ القرآن و مبادئ اللغة على شيوخ بلده لكن اليتم و الفقر حال بينه و بين تفرغه لطلب العلم فصار يبيع السمك و الخبز في النهار و يكتري دكاكين الوراقين في الليل فكان يقرأ من الكتب ما يستطيع قراءته , عاش في القرن الذي كانت فيه الثقافة العربية في ذروة ازدهارها , أخذ علوم اللغة العربية و آدابها على يد نخبة من العلماء أمثال الأصمعي و أبي عبيدة التميمي , كما اهتم بالثقافات اليونانية و الهندية و الفارسية ثم توجه إلى بغداد أين تميز و برز فيها و تولى ديوان الرسائل للخليفة المأمون , توفي سنة 225 هـ / 868 م عن عمر يقارب 90 عاما , مات إثر وقوع صف من الكتب عليه بينما كان يطالع بعض الكتب المحببة إليه في مكتبته فمات مدفونا بالكتب مخلفا كتبا و مقالات مازالت تخلده , أهم مؤلفاته كتاب البخلاء .
تعريف كتاب البخلاء: هو كتاب أدب و علم و فكاهة وصف فيه الجاحظ الحياة الاجتماعية في العصر العباسي فكشف عن حديث القوم في شؤونهم الخاصة و العامة و عن الكثير من الصفات و العادات و التقاليد فقد صور الجاحظ البخلاء تصويرا واقعيا حسيا فكاهيا في مواقف هزلية تربوية قصيرة , فكتاب البخلاء موسوعة علمية أدبية تصور الحياة في مجالاتها الاجتماعية و الجغرافية و التاريخية .
*منهج الجاحظ في الكتابة : انتهج الجاحظ في كتبه و رسائله أسلوبا بحثيا يقال عنه أنه بحث علمي مضبوط و دقيق
*عناصر القصة: الموضوع – الفكرة – الحدث – الحبكة – الزمان و المكان – الشخصيات – العقدة و الحل
*القضية التي يتناولها النص هي ظاهرة البخل
*المسجديين : هم ناس يجتمعون في المسجد و ينتحلون الاقتصاد في النفقة و التثمير للمال
*أصحاب الجمع و المنع : أي من يجمعون المال و يمنعون نفقته
*مذهب المسجديين هو مذهب الجمع و المنع و يعتبرونه محور جمعهم و تحابهم
*يقص الشيخ حدثا من واقع حياته اليومية ليستخلص منه قومه عبرة و فائدة حيث يقدم لهم النصيحة
*المشورة التي ينصح بها الشيخ قومه هي نصيحة الاقتصاد بمذهب الجمع و المنع
* " أو ليس كذلك ماء البحر ؟ " أسلوب إنشائي نوعه : استفهام غرضه : التأكيد
*المحسنات البديعية : جمع – منع ***8592; طباق إيجاب
كرهت الكلفة و رجوت العافية ***8592; طباق إيجاب
أثرهما : تقوية المعنى و توضيحه
*الفكرة العامة: مذهب الجمع و المنع عند المسجديين
*الأفكار الأساسية:
اجتماع المسجديين و اتفاقهم على مذهب مشترك فيما بينهم
نقل خبرة الشيخ إلى قومه عن طريق نصحهم
أثر قصة الشيخ إيجابي على المسجديين
*النمط الغالب على النص هو النمط السردي
*الشيخ لا ينتظر جوابا على سؤاله : " أ و ليس كذلك ؟" لأنه استعمل الاستفهام للتوكيد و التوضيح
*الجاحظ ينقل لنا وقائع الأحداث بصورة واقعية مجسدا الأفكار بصورة دقيقة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hind vip
hind vip


عضو جديد

عضو جديد
معلومآت إضافية
انثى
عدد المساهمات : 54
نقاط : 57
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 17/10/2013
العمر : 23
الموقع : ἷᾗ мẏ ṩῥἔƈἷᾄł ᾧὄʀłḋ ......^ــ^

جميع دروس الادب 1 Empty
مُساهمةموضوع: رد: جميع دروس الادب 1   جميع دروس الادب 1 Empty22/1/2014, 01:55

mrc bp ma belle
bn chance
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

جميع دروس الادب 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: خيمة طلاب الثانوي :: قسم السنة الثانية ثانوي -علميين--

جميع الحقوق محفوضة لمنتدى أروع طلاب جزائريين